نصائح للتخلص من التوتر

نصائح للتخلص من التوتر

تخفيف توتر المرأة

تتعرض المرأة يوميا لشتى أنواع الضغوط الجسمية والنفسية الناتجة عن العمل المنزلي وتربية الأبنـاء وحل مشاكلهم الدراسـية والشخصية وتامين طلباتهم، وضغوط الحيـاة الماديـة ومشاكلها، عـدا عن العمل خارج المنزل، مما يتركها فريسة للتوتر والقلق الدائمين، وبمرور الوقت قد يوصلها هذا الوضع إلى الإصابة بالاكتئاب، الذي غالبا ما ترافقه أعراض مرضية: كالصداع، والغثيان، وآلام المعدة، وغيرها من الأعراض.

ولتخفيف التوتر وتبعاته، يمكن الاستعانة بالتقنيات البسـيطة التالية:
* بناء الصداقة: فوجود صديقة مقربة من أهم عوامل تخفيف التوتر، لذا تبادلي معها الحديث، وناقشي مشاكلك ومشاعرك معها، فهذا سيشعرك بدعم أكثر، وتوتر اقل.
* نفّسـي عن غضبك على الورق، اكتبي عن كل ما يضايقك، وعن تجاربك المزعجة، فهذا سيخفف من الضيق الذي تشـعرين به. ولا تكبتي عواطفك وخاصة الغضب والحزن. عشـرون دقيقة من الكتابة والتعبير عن الذات يوميـاً كافية لإشـعارك بالهدوء والتحسـن.
* تناولي جرعة من فيتامين ج (1000 ملغ) او أكثري من تناول الخضار والفواكه الغنية بفيتامين ج مثل: البرتقال، والفلفل الحلو، والبندورة، فهذا يساعد على خفض هرمونات التوتر لديك.
* مارسي التمارين الرياضية او المشي لمدة ساعة ثلاث مرات أسبوعيا على الأقل، فهذا كفيل بتخفيف توترك وتحسين مزاجك.
* اخرجي إلى الطبيعة، إلى مكان هادئ، بعيد عن الضجيج والضوضاء. او استمعي إلى الموسيقى الهادئة.
* قومي بعمل جلسات استرخاء خاصة بك بين الحين والآخر (تأمل)، اجلسي في غرفة هادئة، وارتدي ملابس مريحة غير ضاغطة، وتخيلي مكانا جميلا ومريحا للأعصاب، ورددي عبارات لرفع معنوياتك، وزيادة ثقتك بنفسك.
* قومي بتمرين عضلات جسـمك واحدة اثر أخرى، شدي العضلة لخمس ثوان ثم اتركيها لتسـترخي لمدة ثلاثين ثانية، ثم كرري العملية، ابدئي بعضـلات العنق، ثم انتقلي إلى بقية العضلات، مرورا بالكتفين، واليديـن، …، حتى تصلي إلى عضلات أصابع القدمين.
* اعرضي صورا لك في أنحاء متفرقة من المنزل، فإن هذا سيشعرك بثقة اكبر بنفسك، وانك محبوبة أكثر، ويقودك إلى الشعور بالراحة والاسـترخاء.
* العلاقة الحميمة تساعدك بالتنفيس عن توترك، فمن الثابت علميـاً أن العناق يخفض مستوى الكولسـترول في الدم، ويزيد هرمون السـيروتونين (يسـاعد على تخفيف الألم والتوتر، ويعطي شـعورا بالراحة).
ممارسة هذه التقنيات ستساعدك في تخفيف الانفعالات كالغضب والإحباط، وتمنحك مزيدا من الطاقة، وتحسن قدرتك على التركيز، ومواجهة المشاكل وحلها بشكل فعـّال، كما ستقلل من معاناتك من بعض الأعراض المرضية المزعجة الناتجة عن التوتر كالصداع، وآلام الظهر، وتهيج المعدة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.